يستمر مستوى كاسيميرو السيئ في الخسارة المخيبة للآمال أمام أرسنال – Man United News And Transfer News


أظهر مانشستر يونايتد افتقارًا شديدًا إلى الإبداع والقيادة حيث خسر بنتيجة 1-0 أمام أرسنال على ملعب أولد ترافورد يوم الأحد.

منذ بداية المباراة، كان الفريق الضيف هو الذي بدا وكأنه في مقعد القيادة، حيث كان يتحكم في سير اللعب حيث بدا مانشستر يونايتد راضيًا عن الجلوس والسماح للمباراة بالتطور وفقًا لإرادة أرسنال.

لسوء الحظ، كان كاسيميرو الذي خرج عن مستواه هو الذي أثبت مرة أخرى أنه في قلب مشاكل يونايتد حيث استمر مستواهم السيئ في الآونة الأخيرة.

ومن بين أخطائه العديدة، جاءت أسوأ لحظة لكاسيميرو في المباراة في الدقيقة 20، عندما سجل أرسنال الهدف الوحيد في المباراة. في حين أن البرازيلي تراجع كثيرًا عن بقية دفاع يونايتد، إلا أنه بطريقة ما لم يتمكن من العودة في الوقت المناسب لمراقبة لياندرو تروسارد.

وبينما كان كاي هافرتز يشق طريقه داخل منطقة الجزاء، لم يكن أمام أندريه أونانا خيار سوى تغطيته عندما مرر الكرة إلى تروسارد، الذي سدد الكرة في الشباك المهجورة. لو كان كاسيميرو أكثر يقظة، ربما لم يكن من الممكن أن يحدث هذا الوضع.

في مركزه الجديد في قلب الدفاع، قام البرازيلي بثلاث تدخلات وثلاث تشتيتات. ومع ذلك، لم يقم بأي اعتراضات ولم يمنع أي طلقات.

أحد الجوانب الأكثر إيجابية في أدائه هو أنه لم يتم مراوغته أبدًا.

ربما كانت لحظة كاسيميرو اللامعة في الدفاع هي عندما شق غابرييل مارتينيلي طريقه متجاوزًا دفاع يونايتد بالقرب من صافرة النهاية. وبينما بدا وكأنه على المرمى، أوقف كاسيميرو مارتينيلي في مساره، وقام بإخراج ساقه والتصدي لزميله البرازيلي لإطفاء الخطورة.

كان أسلوب تمريرات كاسيميرو محترمًا، حيث أكمل 66 من أصل 81 محاولة تمريرة بدقة تمرير بلغت 81%. تركت كراته الطويلة الكثير مما هو مرغوب فيه، حيث لم يتمكن سوى ستة من أصل 15 من الوصول إلى هدفهم، في حين أن محاولته العرضية كانت غير دقيقة.

كما أثبت قوته على الكرة، حيث فاز بسبعة من إجمالي ثماني مبارزاته.

في الهجوم، شارك كاسيميرو بقدر لا بأس به من المشاركة، خاصة عند مقارنته بزملائه.

وفي الشوط الثاني، سدد كاسيميرو كرة من مسافة بعيدة تصدى لها حارس أرسنال. ومن المخيب للآمال أن هذه كانت أول تسديدة دقيقة ليونايتد في المباراة. كما تم صد إحدى طلقاته.

في النهاية، كان الأداء سيئًا آخر من كاسيميرو المسن، والذي يبدو أن مستقبله في أولد ترافورد في خطر. يبدو أن البرازيلي الذي يكافح كلاعب وسط وقلب دفاع هذا الموسم غير قادر على تقديم قيمة لفريقه من أي مركز، وبالتالي يختبر صبر المشجعين والنقاد على حدٍ سواء.

(الإحصائيات عبر Sofascore)


هل تريد أن تكون أول من يسمع أخبار مانشستر يونايتد العاجلة؟ للحصول على التحديثات المهمة والمختارة بعناية، انضم إلى قناتنا على WhatsApp:



Source link

Leave a Comment