هل سترد إسرائيل على إيران أم ستتراجع؟


“تحقق الفوز“، أفادت التقارير أن الرئيس جو بايدن حث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في أعقاب الهجوم الصاروخي والطائرات بدون طيار الإيراني الضخم، وفقًا لما ذكره موقع Axios الإخباري الأمريكي. ووفقاً لمسؤولين إسرائيليين، فقد تم اعتراض نحو 99% من الأسلحة الإيرانية البالغ عددها 300 أو أكثر التي تم إطلاقها على إسرائيل بنجاح. وتسببت الطائرات التي سقطت في أضرار طفيفة فقط في قاعدة نيفاتيم الجوية في جنوب البلاد، والتي لا تزال تعمل بكامل طاقتها. وكانت الضحية الرئيسية فتاة بدوية تبلغ من العمر سبع سنوات، ويبدو أنها أصيبت بجروح بسبب الحطام المتساقط. وقال بايدن إن إسرائيل “أظهرت قدرة رائعة على الدفاع ضد الهجمات غير المسبوقة وهزيمتها”.

ووراء تحياته تكمن رغبة أميركا في تجنب الانتقام الإسرائيلي الذي قد يؤدي إلى تصعيد إقليمي مرعب ويجر العم سام إلى عمق أعمق في الشرق الأوسط. ولكن بعد المواجهة بين الدولتين بين القوتين العسكريتين الرئيسيتين في المنطقة، قد لا تكون الأمور بهذه البساطة. وتشعر إسرائيل بالقلق من أن قوتها الرادعة قد تلقت ضربة، وقد تشعر بأنها مضطرة للرد، من دون إبعاد مجموعة الدول العربية والغربية التي ساعدت في الدفاع عنها. وفي الرابع عشر من نيسان (أبريل)، كانت حكومة الحرب التابعة لها تتصارع مع هذه المعضلة. وسواء شئنا أم أبينا، فإن هذا الهجوم يعيد رسم قواعد الردع في المنطقة ويظهر كيف سيكون لأميركا دور حيوي في أي جهد إقليمي لاحتواء إيران.



Source link

Leave a Comment