محكمة العدل الدولية توجه توبيخا لاذعا لإسرائيل بشأن الحرب في غزة


تكان هنا ولا يخفي الغضب وراء الأحكام شبه الإجماعية التي أصدرها قضاة محكمة العدل الدولية السبعة عشر (محكمة العدل الدولية) في لاهاي. وفي 26 كانون الثاني (يناير)، أمروا إسرائيل “باتخاذ جميع التدابير التي في وسعها” لمنع أعمال الإبادة الجماعية التي ترتكبها قواتها في غزة، ومنع التحريض على الإبادة الجماعية والمعاقبة عليه، وضمان وصول المزيد من المساعدات إلى القطاع. ولكن لأن المحكمة رفضت بشكل واضح أن تأمر إسرائيل بوقف عملياتها العسكرية ضد حماس، فإن حكمها رمزي إلى حد كبير. إنه توبيخ للطريقة التي شنت بها إسرائيل الحرب – وربما الأهم من ذلك – لسلوك حكومة بنيامين نتنياهو – لكنه من غير المرجح أن يقيد بشكل كبير قدرتها على الاستمرار في قتال حماس. ورغم أن المحكمة عندما تأمر إسرائيل بتقديم تقرير خلال شهر عن الخطوات التي اتخذتها، يبدو أنها تحتفظ بالحق في اتخاذ المزيد من الخطوات.

ويوضح الأمر، في قضية رفعتها جنوب أفريقيا بموجب اتفاقية الإبادة الجماعية لعام 1948، أن المحكمة لم تجد أن إسرائيل ترتكب أعمال إبادة جماعية. ال محكمة العدل الدولية لن يقرر ما إذا كان هذا هو الحال إلا بعد محاكمة كاملة قد تستمر لسنوات. والعقبات التي تحول دون التوصل إلى مثل هذا الاستنتاج عالية: إذ يتعين على جنوب أفريقيا أن تثبت أن إسرائيل عازمة على قتل أو إيذاء الفلسطينيين بنية متعمدة تدميرهم كمجموعة. يبدو ذلك غير محتمل. ولكن في هذه المرحلة من الإجراءات، كان على المحكمة فقط أن تقرر ما إذا كان من الممكن وقوع أعمال إبادة جماعية. وكانت هذه عتبة أقل بكثير لتعبرها جنوب أفريقيا. إن قدرتها على القيام بذلك تؤكد مدى سوء إدارة السيد نتنياهو للحرب التي اندلعت بعد أن هاجمت حماس إسرائيل في 7 أكتوبر، مما أسفر عن مقتل حوالي 1200 شخص، معظمهم من المدنيين، واغتصاب وتعذيب الكثيرين واختطاف حوالي 240.



Source link

Leave a Comment