مأساة جديدة تظهر الفوضى السائدة في غزة


هآرلي في فبراير الوفاة الـ29 نزلت على الطريق الساحلي بغزة. قُتل ما يصل إلى 112 شخصًا وجُرح مئات آخرون، وفقًا لوزارة الصحة التي تديرها حماس، عندما حلت الكارثة بقافلة مساعدات مكونة من 30 شاحنة تحمل مواد غذائية كانت في أمس الحاجة إليها. وكما هي الحال مع العديد من الأحداث في الحرب بين إسرائيل وحماس، فمن المقدر أن تظل الحقائق محل نزاع شرس. ومع ذلك، فإن أهمية هذه المأساة سوف تذهب إلى ما هو أبعد من الخسائر المباشرة في الأرواح. وتوضح صور الجياع الذين يتدافعون للحصول على الغذاء ندرة المساعدات التي تصل إلى غزة. إن الظروف الفوضوية التي أحاطت بهذا العدد الكبير من الوفيات تسلط الضوء على فراغ السلطة هناك الذي لا أحد، وخاصة إسرائيل، يعرف كيف يملأه. وستكون هناك كارثة مدنية أخرى بمثابة اختبار لرغبة أميركا في السماح باستمرار الحرب.

ووقع الحادث شمال قطاع غزة حيث قامت قوات الدفاع الإسرائيلية (جيش الدفاع الإسرائيلي) سيطر لعدة أشهر. ويتفق الجميع على أن الوفيات حدثت بعد أن مرت قافلة الأغذية بنقطة تفتيش إسرائيلية وحاصرها آلاف المدنيين الجياع. تختلف الروايات حول ما حدث بعد ذلك. ويقول شهود عيان فلسطينيون جيش الدفاع الإسرائيلي أطلق الجنود النار على الحشد فقتلوا بعضهم وأدى إلى تدافع أودى بحياة المزيد من الأشخاص. ووصف الرئيس الفلسطيني محمود عباس ما حدث بأنه “مجزرة بشعة ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي”.



Source link

Leave a Comment