لقد ترك الهجوم الإيراني إسرائيل في موقف صعب


أنان الفضاء خلال أسبوعين، تلقت إسرائيل مفاجأتين استراتيجيتين كبيرتين. جاء الأول في أعقاب الغارة الجوية الإسرائيلية على مجمع السفارة الإيرانية في دمشق في الأول من نيسان/أبريل. أشارت الاستخبارات إلى أن الجمهورية الإسلامية كانت على وشك التخلي عن استراتيجيتها التي استمرت لعقود من الزمن في مواجهة إسرائيل من خلال وكلاء، وهذه المرة الانتقام مباشرة من أراضيها.

وجاء الهجوم الإيراني في 13 نيسان/أبريل على شكل مئات الطائرات بدون طيار والصواريخ التي تم إطلاقها باتجاه الدولة اليهودية. ومعها جاءت المفاجأة الثانية. وقام تحالف من الدول الغربية والعربية بنشر طائرات مقاتلة في سماء الشرق الأوسط، واعترضت، إلى جانب أنظمة الدفاع الصاروخي الإسرائيلية، جميع التهديدات القادمة تقريباً. لقد قاموا معًا بتقليص التأثير المباشر للهجوم إلى فتاة مصابة وبعض الأضرار الطفيفة التي لحقت بقاعدة جوية إسرائيلية. لكنها تركت أيضاً صناع القرار الإسرائيليين أمام معضلة.



Source link

Leave a Comment