قضاة السنغال يدافعون عن الدستور


تهو يوبخ كان صريحا ومختصرا. ففي الخامس عشر من فبراير/شباط، قام المجلس الدستوري السنغالي، وهو خط الدفاع الأخير عن ديمقراطيتها، بإلغاء المرسوم الرئاسي الذي كان يقضي بتأجيل الانتخابات التي كان من المقرر إجراؤها في الخامس والعشرين من فبراير/شباط إلى أجل غير مسمى. كما أنها أوقفت قانونًا تم تمريره عبر الجمعية الوطنية والذي حاول بعد ذلك إعادة جدولة الانتخابات إلى 15 ديسمبر. بعد تجريده من قشرة الشرعية لأفعاله وتحت ضغط شديد، وعد الرئيس ماكي سال “بالتنفيذ الكامل لقرار” المجلس. ويشكل هذا دفعة هائلة للديمقراطية وسيادة القانون في السنغال، حيث بدا الأمر وكأن كليهما يتراجع مؤخراً.

ومع ذلك هناك التجاعيد. وأقر المجلس بعدم وجود وقت كافي للحكومة لتنظيم الانتخابات في موعدها الأصلي. وبدلا من ذلك طلبت من الحكومة إجراء التصويت “في أقرب وقت ممكن”. وقد وعد السيد سال بالقيام بذلك. لقد كان ما يعنيه ذلك من الناحية العملية موضع خلاف حاد.



Source link

Leave a Comment