تقرير المباراة: مانشستر يونايتد 3-2 نيوكاسل يونايتد – أخبار مانشستر يونايتد ونقل الأخبار


حقق مانشستر يونايتد الفوز على نيوكاسل يونايتد بنتيجة 3-2 على ملعب أولد ترافورد مساء الأربعاء في أداء مقنع نادر من فريق المدرب إريك تين هاج.

منذ البداية، كانت القصة مألوفة حيث تم وضع دفاع مانشستر يونايتد تحت الضغط. وغامر الفريق الضيف بالدخول إلى الثلث الأخير، حيث سدد المهاجم ألكسندر إيساك تسديدة بعيدة عن المرمى مرت بجوار القائم البعيد، مما سمح ليونايتد بإعادة ضبط الكرة.

عاد كاسيميرو في أسوأ حالاته، حيث أرسل تمريرة اعترضها إليوت أندرسون ومررها إلى أنتوني جوردون. لحسن الحظ، تمكن سفيان أمرابط من القيام بتدخل قد يغير مجرى المباراة، ويشتت هجوم نيوكاسل.

وبعد مرور تسع دقائق، فاز يونايتد بركلة حرة على حافة منطقة الجزاء. أرسل برونو فرنانديز كرة عرضية إلى كاسيميرو الذي حاول تسديد ركلة خلفية جريئة ذهبت فوق القمة.

وبعدها بثلاث دقائق، لعب آرون وان بيساكا كرة عرضية قوية إلى سكوت مكتوميناي، فسددها برأسه أبعدها حارس نيوكاسل. بعد البداية الصعبة للمباراة، يبدو أن يونايتد قد بدأ في استعادة إيقاعه.

اقترب عماد ديالو من التسجيل، حيث أطلق تسديدة قوية تصدى لها الحارس. بينما كان جارناتشو على الجانب المتلقي للعرضية اللاحقة، انحرفت محاولته بجوار الشباك الجانبية.

واصل يونايتد الضغط في الدقائق التالية، وشق طريقه باستمرار نحو الهدف الثالث لنيوكاسل. بينما بدا أن فرنانديز يعاني من الألم بعد أن أصيب أحد المنافسين في ساقه، تنفس يونايتد الصعداء عندما تخلص منها ليذهب وينفذ الزاوية التالية. وصلت عرضية فرنانديز المتقنة إلى عماد الذي تصدى لتسديدته.

في الدقيقة 20، حاول لويس هول إبعاد أندريه أونانا بتسديدة متفرقة من خارج منطقة الجزاء. لحسن الحظ، كان أونانا في حالة تأهب قصوى، وقام بالتصدي بسهولة.

وفي الدقيقة 31، شق عماد طريقه إلى حافة منطقة الجزاء، ومرر كرة بينية إلى كوبي ماينو الذي بدا غير مصدق لحجم المساحة المتاحة له. قام ماينو بعمل جيد في ضبط نفسه، حيث وضع الكرة في الزاوية السفلية للشبكة ليمنح يونايتد التقدم.

وبعد ثلاث دقائق فقط، ارتكب أمرابط خطأً فادحًا، عندما حاول السيطرة على كرة عرضية قادمة ليفقد الكرة أمام جوردون. قام كاسيميرو بعمل جيد في التصدي لجوردون، وبالتالي وضع حد للخطر. أثناء فحص تقنية VAR لمعرفة ما إذا كانت هناك ركلة جزاء، سرعان ما استؤنفت المباراة دون احتساب أي ركلة جزاء.

بعد لحظات، أصبح كاسيميرو خط دفاع يونايتد الأخير مرة أخرى. تغلبت رأسية دان بيرن على أونانا، لكن كاسيميرو أبعدها من على خط المرمى. فجأة، بدا كما لو أن البرازيلي في مهمة لاسترداد نفسه بعد موسم مخيب للآمال.

للأسف، تغيرت حظوظ كاسيميرو بسرعة حيث سقط بعنف على الأرض بعد أن قفز برأسه. لحسن الحظ، كان قادرًا على العودة إلى اللعب، وساعد يونايتد مرة أخرى برأسه عرضية خطيرة من كيران تريبيير فوق العارضة.

وعلى الرغم من سيطرة الفريق الضيف على معظم الدقائق القليلة الأخيرة من الشوط الأول، تمكن يونايتد من التأقلم بشكل مريح حتى صافرة نهاية الشوط الأول، ليدخل نهاية الشوط الأول بتقدم ثمين.

بعد ثوانٍ من انطلاق المباراة، فقد ماينو الكرة، لكن أونانا نجح في التصدي لتسديدة برونو جيمارايش في المرمى.

وبعد دقيقتين، واصل نيوكاسل الهجوم مرة أخرى، حيث سدد جوردون تسديدة تصدى لها كاسيميرو. ذهبت متابعة أندرسون عاليًا وواسع النطاق، مما سمح ليونايتد بالعيش يومًا آخر.

في الدقيقة 49، تمت معاقبة يونايتد أخيرًا من قبل الضيوف حيث أدرك جوردون التعادل لنيوكاسل من مسافة قريبة بعد أن حصل على نهاية عرضية جاكوب ميرفي.

بعد ثلاث دقائق، بدا الأمر كما لو أن يونايتد لم يتعلم الدرس بعد، حيث سجل الفريق الضيف هدفًا مرة أخرى. وحصل إيساك على كرة مرتدة سريعة، إلا أن أمرابط تمكن من اعتراض تسديدته ليمنع نيوكاسل من التقدم.

وفي الدقيقة 56 عاد يونايتد من الموت. تمركز عماد على حافة منطقة الجزاء قبل ركلة ركنية، حيث تمكن من التقاط الكرة السائبة بعد انحراف نيوكاسل. بتسديدة واحدة، سدد عماد الكرة في الشباك الخلفية ليسجل هدفه الأول في الدوري الإنجليزي الممتاز، وبالتالي استعاد تقدم يونايتد.

بعد مرور ساعة، حاول ديوجو دالوت أن يتدخل في المباراة، حيث أطلق تسديدة مدوية بعيدة المدى حاول الحارس إبعادها. وسدد فرنانديز في وقت لاحق تسديدة من حافة منطقة الجزاء انحرفت قليلاً فوق العارضة.

قبل 18 دقيقة من اللعب، اندفع جوردون داخل منطقة الجزاء وحصل على تمريرة سيئة من أونانا. مرر جوردون الكرة عبر وجه المرمى إلى ميغيل ألميرون الذي كان أمام المرمى ببوصتين. وكانت تمريرته سريعة بعض الشيء بالنسبة لألميرون، وأهدر فرصة رائعة لإدراك التعادل.

مع بقاء ثماني دقائق على نهاية الوقت الأصلي، أجرى يونايتد ثلاثة تغييرات. وأفسح الهدافون ميانو وأماد وكذلك جارناتشو المجال لراسموس هوجلوند وماركوس راشفورد وليساندرو مارتينيز.

بعد دقيقتين فقط من نزوله، أعلن هوجلوند عن نفسه، وسجل الهدف الثالث ليونايتد في المباراة ليضاعف تقدمهم. من الواضح أن وجود أرجل جديدة ساعده في مراوغة بيرن قبل أن يضع الكرة بعيدًا عن متناول الحارس.

قبل دقيقتين من نهاية المباراة، سقط فرنانديز على الأرض، مما يشير إلى مشكلة محتملة في أوتار الركبة. لعدم رغبته في المخاطرة، قام تين هاج باستبداله بكريستيان إريكسن.

بعد الإعلان عن ست دقائق من الوقت المحتسب بدل الضائع، استسلم دفاع يونايتد مرة أخرى، حيث وصل هول إلى نهاية ركلة ركنية ليسجل هدفًا مباشرًا إلى حد ما. وفجأة، تم وضع كل الضغوط مرة أخرى على يونايتد.

على الرغم من معاناته من الخوف في وقت متأخر، تمكن يونايتد من الحفاظ على ثلاث نقاط، مما وضع نهاية إيجابية لأدائه الأخير لهذا الموسم على ملعب أولد ترافورد.

التشكيلة الأساسية: أونانا، أمرابط، فرنانديز، أماد، جارناتشو، كاسيميرو، دالوت، وان بيساكا، إيفانز، ماينو، مكتوميناي.
البدلاء: هوجلوند، راشفورد، مارتينيز، إريكسن



Source link

Leave a Comment