الفوز الساحق الذي حققه تشيسيكيدي في انتخابات الكونغو يثير الدهشة


تانه بقعة حفل الإشادة بنتائج الانتخابات الرئاسية في الكونغو، في قاعة ضمت شخصيات بارزة ترتدي بدلات فاخرة، أعطى جوا من الكفاءة الرسمية. وأعلنت اللجنة الانتخابية أن فيليكس تشيسكيدي، الرئيس الحالي، فاز بنسبة ساحقة بلغت 73% من الأصوات. وحصل رجل الأعمال مويس كاتومبي على المركز الثاني بنسبة 18%. ومع ذلك، لم تتمكن الإضاءة الأنيقة ولا اسم قاعة النتائج – بوسولو، والتي تعني الحقيقة بلغة اللينجالا، وهي لغة محلية – من إلغاء الفوضى التي سادت يوم الانتخابات. ورفض تسعة مرشحين معارضين، من بينهم كاتومبي، النتائج وطالبوا بإعادة الانتخابات، منددين بالانتخابات ووصفوها بأنها “زائفة”.

تمتلك الكونغو طبقات واسعة من المعادن المهمة للتحول الأخضر، ومع ذلك فإن 60% من مواطنيها البالغ عددهم 100 مليون نسمة يعانون من الفقر المدقع. تبلغ مساحتها أربعة أضعاف مساحة فرنسا، وتتعرض لحرب أبدية في الشرق أدت إلى نزوح نحو سبعة ملايين شخص. كان من المحتم أن تكون عملية الاقتراع في مثل هذه البيئة غير مكتملة، لكن هامش فوز تشيسيكيدي تجاوز بكثير حتى استطلاعات حملته الانتخابية (التي شاهدتها الإيكونوميست) ، مما أظهر فوزه ولكن بنسبة أقل من 50٪. وعلى الرغم من الارتفاع الكبير في عدد الوفيات والنزوح في الشرق في عهده، فقد منحته النتيجة الرسمية ما يقرب من 90% من الأصوات هناك. يقول تريزور كيبانجولا من مركز إيبوتيلي البحثي المحلي: “هامش النصر يثير الكثير من الأسئلة”.



Source link

Leave a Comment