الحكومات الأفريقية تعود إلى أسواق السندات الدولية


دبليوإليام روتو كانت الأشهر الثمانية عشر الأولى من رئاسته لكينيا مسكونة بتاريخ واحد: الرابع والعشرين من يونيو/حزيران من هذا العام، حيث من المقرر سداد سندات سيادية بقيمة ملياري دولار. وقامت حكومته التي تعاني من ضائقة مالية برفع الضرائب وخفض الدعم، بينما هزت الاحتجاجات الشوارع. والآن حصلت على بعض الراحة، بسعر باهظ إلى حد ما. وفي الثاني عشر من فبراير، أصدرت كينيا سندات جديدة بقيمة 1.5 مليار دولار، تستحق في عام 2031، بعائد قدره 10.4%. وسوف تستخدم العائدات لإعادة شراء معظم الديون المستحقة في يونيو، مما يؤدي إلى تأخير سبع سنوات على الطريق.

تعود حكومات أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى مبدئيا إلى أسواق رأس المال الدولية بعد توقف دام 21 شهرا. وكان العام الماضي هو الأول منذ عام 2008 الذي لم تبع فيه أي دولة في المنطقة سندات بالدولار، لأن أسعار الفائدة المرتفعة أبعدتها عن السوق. تم كسر التجميد في يناير عندما اقترضت ساحل العاج 2.6 مليار دولار بفائدة 8.5% أو أقل. ثم جمعت بنين 750 مليون دولار بمعدل مماثل. أعطت مبيعات السندات هذه الأمل لحكومات أفريقية أخرى؛ إن العائد المرتفع على السندات الكينية يدعو إلى الحذر.



Source link

Leave a Comment