أمريكا وإيران تقتربان من حافة الحرب


أنان 100 غريب بعد أيام من هجوم حماس على إسرائيل في 7 تشرين الأول/أكتوبر، سعى الرئيس جو بايدن إلى مساعدة إسرائيل على كسب حربها في غزة ومنع الصراع من التحول إلى حرب إقليمية مع إيران ووكلائها. وقد ثبت أن هذا الأمر أكثر صعوبة مع قيام “محور المقاومة” الإيراني وإسرائيل وأميركا بشن ضربات أكثر خطورة على بعضهما البعض، بما في ذلك الاغتيالات.

وشن حلفاء إيران في العراق وسوريا حوالي 140 هجومًا صاروخيًا وطائرات بدون طيار ضد القوات الأمريكية منذ بداية حرب غزة. ولعل أعنفها جاء في 20 كانون الثاني (يناير)، مع إطلاق وابل من “الصواريخ الباليستية المتعددة والقذائف” على قاعدة عين الأسد في غرب العراق، وفقاً للقيادة المركزية الأميركية. وتقول التقارير إن بطاريات باتريوت للدفاع الجوي اعترضت معظمها، لكن بعضها ضرب القاعدة، مما أدى إلى ارتجاج أو إصابة عدد غير معروف من الأمريكيين والعراقيين. حتى الآن، قامت أمريكا بالانتقام من وكلاءها المحليين. سيواجه بايدن الآن ضغوطًا متزايدة لاتخاذ إجراءات أقوى ضد إيران نفسها. إنها معضلة: لا تفعل شيئا وستبدو أمريكا ضعيفة؛ الانتقام والرئيس يخاطر بحرب جديدة في عام الانتخابات.



Source link

Leave a Comment