أماد ديالو يتألق في فوز مانشستر يونايتد على نيوكاسل يونايتد 3-2 – Man United News And Transfer News


في أداء هادئ نادر هذا الموسم، تمكن مانشستر يونايتد من الحفاظ على فوزه 3-2 على نيوكاسل يونايتد في مباراته الأخيرة على ملعب أولد ترافورد هذا الموسم.

في حين أنه لا يمكن فعل الكثير لتحسين مكانة مانشستر يونايتد في الدوري الإنجليزي الممتاز قبل مباراة واحدة فقط، إلا أن الفوز كان مهمًا مع ذلك، خاصة وأن فريق إريك تين هاج يستعد لمواجهة مانشستر سيتي في نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي يوم 25 مايو.

بالمقارنة مع مجموعة النتائج السابقة، بدا أن يونايتد يتحسن في عدة جوانب من اللعب، خاصة عندما يتعلق الأمر بالدفاع وكذلك بناء الهجمات. على الرغم من أن رباعي الدفاع استسلموا قرب نهاية المباراة لمنح الضيوف فرصة لشق طريقهم للتعادل، إلا أن تشكيلة هجوم يونايتد هي التي أنقذت الموقف في النهاية.

أثبت أماد ديالو أنه جزء أساسي من هجوم يونايتد في تلك الليلة، مما جعل وجوده معروفًا منذ البداية.

كان أماد يمثل تهديدًا مستمرًا في الثلث الأخير، وكان تأثيره محسوسًا بالفعل في الدقيقة 31، عندما رصد كوبي ماينو وهو يركض داخل منطقة الجزاء بدون رقابة. مرر الكرة في مرمى عدد قليل من مدافعي نيوكاسل إلى ماينو، الذي تمكن من إبعاد تسديدته ليمنح يونايتد التقدم.

وبينما بدا يونايتد مكتئبًا بعد أن أدرك نيوكاسل التعادل في الدقيقة 49، كان عماد هو من ارتقى إلى مستوى الحدث مرة أخرى لإعادة تنشيط فريقه.

بينما كان برونو فرنانديز يستعد لتنفيذ ركلة ركنية، استخدم أماد ذكائه لوضع نفسه على حافة منطقة الجزاء حيث لم يلاحظه دفاع الزوار. عندما قطع كيران تريبير عرضية فرنانديز، كان أماد في وضع مثالي للانقضاض على الكرة السائبة. ومن أول لمسة له، أطلق تسديدة مدوية على المرمى ليستعيد تقدم يونايتد.

ولم يكن هدف الشاب وتمريرته الحاسمة مفاجئًا نظرًا لمساهماته الهجومية العديدة طوال المباراة. وسدد عماد تسديدتين على المرمى، وواحدة خارج المرمى، وتسديدة رابعة تصدت لها.

لقد أظهر الثقة في الكرة، حيث أكمل اثنتين من ثلاث مراوغات وفاز بأربع من مبارزاته الأرضية الثمانية بالإضافة إلى مبارزته الجوية الوحيدة في المباراة.

كانت أسلوب عماد التمريري دقيقًا أيضًا، حيث أكمل اللاعب البالغ من العمر 21 عامًا 23 تمريرة من أصل 28 (دقة 82٪) بينما ساهم بتمريرتين رئيسيتين.

ومن المثير للاهتمام أن الإيفواري قدم أيضًا أربع مساهمات دفاعية، بما في ذلك تدخل واحد، وإبعاد، واعتراض، وصد واحد.

في النهاية، برز عماد كأفضل لاعب في يونايتد في تلك الليلة، وأثبت أنه يشكل تهديدًا مستمرًا على المرمى بالإضافة إلى كونه صانع ألعاب لا يستطيع خصومه أن يتجاهلوه.

سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف سيؤثر النجم على آخر مباراتين ليونايتد هذا الموسم، وما إذا كان بإمكانه قيادة فريقه لتحقيق فوز غير متوقع بكأس الاتحاد الإنجليزي في 25 مايو.

(الإحصائيات عبر Sofascore)


هل تريد أن تكون أول من يسمع أخبار مانشستر يونايتد العاجلة؟ للحصول على التحديثات المهمة والمختارة بعناية، انضم إلى قناتنا على WhatsApp:



Source link

Leave a Comment